منتديات بيسان الثقافية

عزيزنا الزائر
وجودك يسعدنا حقا ونتشرف بانضمامك لاسرتنا الكريمة
منتديات بيسان الثقافية
نعتذر من جميع الأعضاء والزوار في حال واجهتكم أية مشكلة حاليا بسبب الإصلاحات التقنية في المنتدى بغرض تطويره من ناحية الشكل
نرحب بجميع الزوار والأعضاء ونتمنى لهم كل المتعة والفائدة في منتديات بيسان الثقافية ويرجى التسجيل بالاسم الحقيقي ولن نقبل أسماء مستعارة ويمنع التسجيل بعضويتين في المنتدى ,شاكرين تفهمكم ولكم منا كل التحية والتقدير
لمن يواجه صعوبة بالتسجيل أو أية مشكلة يرجى إرسال رسالة إلى الإيميل التالي(Rami_Wasoof@hotmail.com) وشكرا

المواضيع الأخيرة

» خواطر ثقافية حول ديوان الشاعرة نعيمة عماشة: "يمام ورصاص"
الأحد سبتمبر 24, 2017 11:00 am من طرف نبيل عودة

» الواقع الثقافي العربي ومفهوم الحداثة
الإثنين سبتمبر 11, 2017 10:59 am من طرف نبيل عودة

» ديماموغيا
السبت سبتمبر 02, 2017 6:18 am من طرف نبيل عودة

» يستحق الاعدام
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 11:06 pm من طرف نبيل عودة

» يوميات نصراوي: حكايتي مع النقد والنقاد
السبت يوليو 22, 2017 4:56 am من طرف نبيل عودة

» بين ناقدين كاتبين
الجمعة فبراير 10, 2017 10:42 am من طرف نبيل عودة

» بين ناقدين كاتبين
الجمعة فبراير 10, 2017 10:34 am من طرف نبيل عودة

» من التراث الفلسطيني
الأحد يناير 15, 2017 1:11 am من طرف نبيل عودة

» بحـث مـا جـرى...
الثلاثاء ديسمبر 13, 2016 11:40 pm من طرف نبيل عودة


خطوات

شاطر
avatar
سليمان الشيخ حسين
رئيس مجلس الإدارة - شاعر عربي

عدد المساهمات : 4028
تاريخ التسجيل : 17/04/2011
العمر : 67

خطوات

مُساهمة من طرف سليمان الشيخ حسين في الخميس مارس 13, 2014 9:15 am

الرصيف المحاذي لخطوتك
بقايا عنفوان
تركها العابر
دليلا لعبوره
الشارع يرغب تغيير اسمه
قلتِ هذه المدينة تبكي
ثم تضحك
ثم تبكي
لاتتوقف عن مبادلة الضحك بالبكاء
كيف تجنُّ المدينة
والخطوات بنات رحمها
الوجوه تعتصر الابتسامات
من عتي الالم
وظيفة للعبور الى مقهى
يتسع للزفير
التحيات حركات سواعد بلا معنى
لاتنم عن رغبة
وعلى الرصيف المحاذي لرصيفك
عربات انتظار
لمسافرين لاتسعفهم الطرق بالوصول
صلف الحيرة والارباك
يستوطن مخيلة الوقت
الوقت المرمي كقطعة تياب وسخة
قذفها سائح
من نافذة الفندف
بعد أن
تيمم بها
وصلى على جسد نيىء
خارجا للتو من وجع اللقمة
وهسيس الحاجة
الوجع كالوقت يهمي
على رصيف يقسم الشارع الى نصفين
جسد من الاسمنت يصرخ
أين حجارتي
لاتخذ لروحي اتجاها وأمضي
أنا المنهك من اختراق الحديد
لاتؤلفني النار
ولا يرطيب قيظي الماء
على جلدي يتحد العالم
بكل فئاته الداشره
يفرغ الباذخات من متع ذئبية وعواء
عواء يقشر شفاهي
على الرصيف ذات الرصيف
كانت تصرخ بوجهي المدينة
كأني رجلها وأنثاها معا
والعابر يأتي ويذهب
متوجا بانتهاكي يغادر الرصيف
بعد خروجه ببرهة
لعله حمله الى النصف الاخر من الشارع
من المدينه

مصياف كرم العلالي 11/3/2014


_________________

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 6:19 am