منتديات بيسان الثقافية

عزيزنا الزائر
وجودك يسعدنا حقا ونتشرف بانضمامك لاسرتنا الكريمة
منتديات بيسان الثقافية
نعتذر من جميع الأعضاء والزوار في حال واجهتكم أية مشكلة حاليا بسبب الإصلاحات التقنية في المنتدى بغرض تطويره من ناحية الشكل
نرحب بجميع الزوار والأعضاء ونتمنى لهم كل المتعة والفائدة في منتديات بيسان الثقافية ويرجى التسجيل بالاسم الحقيقي ولن نقبل أسماء مستعارة ويمنع التسجيل بعضويتين في المنتدى ,شاكرين تفهمكم ولكم منا كل التحية والتقدير
لمن يواجه صعوبة بالتسجيل أو أية مشكلة يرجى إرسال رسالة إلى الإيميل التالي(Rami_Wasoof@hotmail.com) وشكرا

المواضيع الأخيرة

» خواطر ثقافية حول ديوان الشاعرة نعيمة عماشة: "يمام ورصاص"
الأحد سبتمبر 24, 2017 11:00 am من طرف نبيل عودة

» الواقع الثقافي العربي ومفهوم الحداثة
الإثنين سبتمبر 11, 2017 10:59 am من طرف نبيل عودة

» ديماموغيا
السبت سبتمبر 02, 2017 6:18 am من طرف نبيل عودة

» يستحق الاعدام
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 11:06 pm من طرف نبيل عودة

» يوميات نصراوي: حكايتي مع النقد والنقاد
السبت يوليو 22, 2017 4:56 am من طرف نبيل عودة

» بين ناقدين كاتبين
الجمعة فبراير 10, 2017 10:42 am من طرف نبيل عودة

» بين ناقدين كاتبين
الجمعة فبراير 10, 2017 10:34 am من طرف نبيل عودة

» من التراث الفلسطيني
الأحد يناير 15, 2017 1:11 am من طرف نبيل عودة

» بحـث مـا جـرى...
الثلاثاء ديسمبر 13, 2016 11:40 pm من طرف نبيل عودة


وأنا أرى

شاطر
avatar
سليمان الشيخ حسين
رئيس مجلس الإدارة - شاعر عربي

عدد المساهمات : 4028
تاريخ التسجيل : 17/04/2011
العمر : 67

وأنا أرى

مُساهمة من طرف سليمان الشيخ حسين في الخميس سبتمبر 19, 2013 3:08 pm

وأنا أرى
خصرَ هذا النّهارِ
موسيقاهُ رقْصٌ فوضَويٌّ
لايُكرّرُ خطوَهُ
مرّرْ إليهِ إذنْ أصابعكَ الصغيرةَ
قبلَ توقيتَ التحجُّرِ
ويراكَ ليس كما أنتَ تُقلّبُ معجمَ الجسدِ الغتيِّ
أمامَ مرآةٍ تَشقّقَ وجهُها
وصارَ وجهُكَ ألفَ وجهٍ
قُلْ وأكثرْ
أَيَنامُ تفاحٌ يمرنُ وقتَها
لتكون ناضجةً وتمنحَكَ المزيدَ منَ التّعقُّلِ
والرّتابةِ والحُنوِّ
وأنتَ تركضُ للجنونِ
أتُراكَ ضيّعْتَ الخَوابي كُلَّها
فاشْتاقَ خمرُكَ للمُجونْ
مَنْ ياتُرى وأنتَ تَرى
أنتَ أمِ الأقداحُ تَسكرْ
اللّيلُ أكثرُ حِلْكةً وكما وددتَ
أتُضيءُ
قُلت للبدر المغادر وكان على فمهِ ابتسامةُ غُنْجٍ
أو كانتْ نداءً للتّواصلِ
أيّها المخمورُ
كيف تجيبُ وأنتَ مُنهمكٌ بذاتكَ
تفتّشُ عن بقاياها الشّفيفةِ في الفؤادِ
فتضيعُ منكُ البوصِلةُ
وترتبكُ الدّروبُ الى ارتكاباتٍ تُعلِّمنا الفصاحةَ
في التّوحّدِ
قُبلةً ويرتعشُ الجِدارْ
أمْ ترى خصر النّهارِ
ابتسمَ الجِدارْ لربّما
ماعدتُ أعرفُ مَنْ مِنّا ابتسمَ
تعالَ نقتسمُ الفجيعةَ والوقيعةَ والكبائرَ وحدَنا
كمْ ظلَّ ينزفُ جُرحُنا
وما مُدّتْ إليهِ يدٌ لترتِقهُ وتوقّف نزفُهُ
أما رأيتَ كما أرى
أنّي أفيضُ بكَ شِعراً
وكم غنّيتُ في صباحاتِ اندماجكَ بالمعاني
هذا النهارَ تَفلّتَ الخصرُ الجميلُ مِنَ الأماني
وباتَ يكسرُ عنفواني
وأنا أرى آخرَ القطراتِ ترْشَحُ من دناني
وأنا أرى أما رأيتْ؟؟
مصياف كرم العلالي 19\9
2013



_________________

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 6:22 am